ربيع سينما البلقان في مهرجان اوربي كبير

شيء ما عن مخلفات الحرو ب واجيال تبحث عن وجودها

انطلقت في العاصمة البلجيكية بروكسل مؤخرا اعمال المهرجان السينمائي لدول غرب البلقان الذي نظمته مفوضية الأتحاد الأوربي وهو مهرجان فريد من نوعه اذ لم يسبق للجمهور العريض ان تعرف على هذه السينما الا من خلال عروض الأفلام الفردية في دور السينما او في اطار هذا المهرجان او ذاك .
تجربة المهرجان وتحت رعاية مؤسسات الأتحاد الأوربي وفرت امكانية اخرى هي قراءة الحياة الأنسانية والأجتماعية لتلك المجتمعات التي كبدتها الأزمات الداخلية والحروب ماكبدتها من خسائر وماخلفته من مآس انسانية كان لها ابلغ الأثر على حياة ابناء تلك المجتمعات المأزومة .
الضحايا من عمليات التطهير العرقي في البوسنة والبانيا وصربيا وغيرها حفرت عميقا في الذاكرة الجمعية وخلفت وعيا مأزوما يستبد به القلق والرعب وتتناهبه اسئلة محيرة عن المستقبل والمصير المجهول .
ولهذا ليس مستغربا ان المرء وهو يشاهد افلام المهرجان يبحث عن اجابة لسؤال مسبق مفاده : اين الحرب ومآثارها ومخلفاتها على الحياة الأجتماعية للأفراد ؟
هذا السؤال المحير وغيره قدمته المخرج البوسنية ياسميلا زبانيتش في فيلمها كرابافيتشا ، وهو اسم احدى قرى البوسنة قرب سراييفو حيث هنالك السيدة عصمة ( الممثلة ميريانا كارانوفيتش ) التي تمثل صورة حية وواقعية مريرة لمخلفات ونتائج حرب البلقان ، فهي تعيش حياة طيبة مسالمة رغم ان احتمالات الفقر تلاحقها من كل جانب وهو مايؤرقها لاسيما وانها قد عنيت طويلا برعاية ابنتها الوحيدة المراهقة وجعلها تعيش حياة لاينقصها فيها شيء .
لكنها وهي تذود عن نفسها غلواء الفقر تلجأ الى خياطة الثياب لصديقاتها في مصنع الأحذية وفي الأخير تقرر العمل نادلة في ناد ليلي ، وخلال ذلك لاتنقطع عن الذهاب الى تلك المنظمات الخيرية التي تشمل النساء البوسنيات من ضحايا الحروب بالرعاية وكل املها في كل مرة تذهب الى هناك هو ان تحصل على مساعدة مالية تعينها في تسيير حياتها لكنها لاتتلقى شيئا سوى المشاهدة اليومية للنساء المحبطات المدمرات من جراء الحروب .
وتتضح صورة اخرى موازية من خلال حياة الأبنة المراهقة سارا ذات الأثني عشر عاما فهي غالبا ما تعرف بفسها بين زميلاتها وزملائها انها ابنة الشهيد في الحرب لكنها تردف ذلك بسؤال متواصل لأمها عن شكل وملامح ابيها الشهيد لأنها لم تره ، فتردد الأم مرارا وبطريقة مفرطة في الأنفعال الغاضب انها لاتشبه ابوها بل تشبهها هي ، اي الأم .
لكن مايتضح فيما بعد ومن خلال نوبات الغضب التي تجتاح الأم وشعورها المتواصل بالأحباط واليأس انها قد حملت بالطفلة في السجن وانها تعرضت مرارا لعمليات اغتصاب من حراس السجن وعندما شعرت انها حامل ارادت التخلص من الطفلة ولكن تشاء الأقدار ان تعيش الطفلة معها هذه الحياة المليئة بالمعاناة .يضاف لهذا انها مطالبة من قبل المدرسة اثبات ان زوجها شهيد لكي يتم اعفاء ابنتها من الرسوم الدراسية ولكنها تعلن انها لاتستطيع اثبات ذلك لأن الزوج اعتبر في عداد المفقودين في الحرب .
من هنا تدب مخلفات الحرب دبيبا صامتا في ثنايا الحياة في تلك المدينة الصغيرة البعيدة من اراضي البوسنة حيث جرت ابشع عمليات القتل والأغتصاب للنساء البوسنيات وخلفت آلافا من النساء اللائي تعرضن للأغتصاب .
انه شعور الرفض المتأصل ، رفض الواقع الذي تمارسه عصمة – الأم – لكنه رفض يذهب مباشرة الى المعاملة الصارمة للطفلة وصفعها مرارا حتى تنشأ علاقة كراهية بينهما وتدفع بالأبنة الى اقامة علاقة عاطفية مع مراهق وتقوم اثرها بحلق شعرها فيما يكون كل رصيد ذلك المراهق هو مسدس حقيقي خلفه له ابوه الذي قتل في حرب البوسنة ايضا وهو المسدس نفسه الذي تشهره الأبنة في وجه امها في نوبة من نوبات الصراع بينهما لكن النهاية تحتم التفاتة انسانية بين الطرفين عندما تذهب الفتاة في رحلة مدرسية وهنا يتأكد عمق العاطفة التي تربط الأم وابنتها .
المخرجة الشابة ياسميلا زبانيتش دخلت ميدان السينما ابتداءا من العام 1997 واخرجت عدة افلام وثائقية وهذا الفيلم هو اول افلامها الروائية .
واما من صربيا فقد قدم المهرجان فيلم حلم منتصف ليل الشتاء للمخرج كوران باسكاليفيتش الذي قدم فصلا آخر من فصول الدراما البلقانية وابعادها الأنسانية المعقدة ، لازار ( الممثل لازار رستفسكي ) يخرج توا من السجن بعد عشر سنوات دون ان نعلم بالضبط ماالذي ارتكبه لكي يسجن كل هذه السنوات لكن من الواضع ومن السياق ان الرجل قد تورط في اعمال عنيفة . المهم انه عندما يعود الى مسكنه القديم الذي تركه مجبرا لسنوات ، يفاجأ بأن هنالك سيدة – جاسنا زليكا- وابنتها تقيمان في المنزل بعد نزوحهما مجبرتين من البوسنة في اجواء حرب التسعينيات التي اجتاحت اراضي البوسنة وخلفت مئات آلاف العائلات المهجرة .
يحاول لازار ان يوجد حلا لهذه المشكلة لكن تعاطفه مع الأم وابنتها المعاقة يدفعه الى القبول بالأمر الواقع والعيش معهما بسلام .وخلال ذلك يتضح ماآل اليه هذا المجتمع بعيد الحرب فلازار يشعر بنفسه غريبا عن هذه البلاد والناس فيها وهو اذ يتجول بسيارته القديمة للأجرة فأنه يشعر بصعوبة الأندماج مع ما جرى ويجري وتتجسم المأساة في العدد الهائل من المعاقين من جراء الحرب ، وربما كانت الطفلة جوانا هي خير نموذج لضحايا تلك الحرب المروعة ، فهي تتحاشى ان تكون جزءا من الزمان والمكان وهي غاليا ماتصم اذنيها متحاشية سماع اي شيء من حولها ، فكل شيء بشع ومخيف كما انها تفتقد الى مشاعر الأبوة اذ ان ابوها هو الآخر كان قد قتل في حرب البوسنة .
وسط هذا السياق هنالك من يخطب ود المرأة الأرملة فيزورها في بيتها وبعد رفض منها لوجوده وفي نوبة عنف تنتهي بأن يغمد المقص في صدر المرأة وسط لامبالاة الطفلة المعاقة التي لاتفقه شيئا مما جرى حتى وصول لازار نفسه ليجد امامه ياسنا جثة هامدة يحملها في سيارته وقد فارقت الحياة ويبكيها بمرارة قائلا للطفلة انك انت التي بقيت لي في هذه الحياة لكن الطفلة تخرج من السيارة وسط بستان مهجور بعيد وتضيع في ارجائه ولانسمع غير صوت اطلاقة لم نعرف من اين ولا من اصابت ولكن النهاية المفتوحة تنبئ بأن لازار قد اطلق النار على نفسه بعدما يئس من حياته وبعد فقده ياسنا وجوانا .
المخرج كوران باسكاليفيتش هو مخرج مخضرم ومعروف تخرج في معهد السينما في براغ واخرج حتى اليوم قرابة 30 فيلما وثائقيا وثلاثة عشر فيلما روائيا طويلا وافلامه شاركت في العديد من المهرجانات الدولية .وهو يعلق على فيلمه هذا في احدى اللقاءات الصحافية قائلا " لقد قدمت شخصيتين شعرت انهما سجينتان ، الطفلة المعاقة جوانا هي اسيرة داخل عقلها وتصوراته المحزنة ومخاوفها واما لازار فهو يعيش سجنا آخر اسمه سجن الحياة الكبير وكلاهما ضحيتان صارختان من ضحايا الحرب ".
ومن كرواتيا يقدم المخرج انتونيو نويك فيلمه " كل شيء مجانا " ويحكي قصة الشاب كوران ذو الثلاثين عاما – الممثل انس بيسلاكيتش – الذي يفقد كل اصحابه تقريبا في الحرب ويشعر انه وحيد وغريب بعيد عن اولئك الأصدقاء وفي محاولته لملمة مشاعره المبعثرة بسبب موجة عاطفية تعصف به من الحنين لذكرياته ، يقرر ان يبيع كل شيء ويذهب الى مدينة اخرى ينقطع فيها عن ذلك الماضي ويحاول نسيانه ، وهنا يجد عجوزا يدير سيارة في شكل مطعم ومقهى صغير- كارافان - فيشتريها منه ويرتحل الى مدينة كرواتية بعيدة حيث يبدأ بتقديم الطعام والشراب مجانا للزبائن وهو يفعل ذلك وسط استغراب الجميع واستمتاعه هو بما يفعل من اجل كسب مزيد من الأصدقاء وهو يفعل ذلك بطريقة لاشعورية فضلا عن كونه يشعر بلاجدوى كل شيء .
لكنه يجد نفسه في مواجهة رجل شرير يدير مقهى كبيرا ولأن مافعله كوران ادى الى استقطاب الزبائن عن مقهاه فأنه يهدده ويأمره بالذهاب بعيدا ولما يمتنع يسلط عليه اثنين من عتاة الأجرام الذين يذهبون بسيارته بعيدا ويضربونه ضربا مبرحا .
لكنه خلال ذلك يشعر بتعاطف زوجة شقيق ذلك الرجل الشرير التي تطلب منه ان يكون قويا ولايلتفت الى تهديداته ، وهو سرعان مايتعلق بالفتاة بعد ان تروي له قصة فقد زوجها في الحرب ، لكنها تجد نفسها مرة اخرى في مواجهة ذلك الرجل الشرير ، شقيق زوجها المفقود في الحرب ، الذي يضبطها وهي في صحبة كوران مواصلا تهديده ، فمايكون من كوران الا الأنسحاب من الموقف كله وقيادة سيارته بعيدا بعيدا وهو ثمل وضائع بعدما كانت تلك الفتاة آخر ملاذاته وآماله لكنه يفقدها هي الأخرى .
المخرج انتونيو هو من مواليد 1977 في سراييفو وتخرج من معهد السينما والتلفزيون في زغرب وهذا هو فيلمه الروائي الأول .
ومن كرواتيا يقدم المخرج انتونيو نويك فيلمه " كل شيء مجانا " ويحكي قصة الشاب كوران ذو الثلاثين عاما – الممثل انس بيسلاكيتش – الذي يفقد كل اصحابه تقريبا في الحرب ويشعر انه وحيد وغريب بعيد عن اولئك الأصدقاء وفي محاولته لملمة مشاعره المبعثرة بسبب موجة عاطفية تعصف به من الحنين لذكرياته ، يقرر ان يبيع كل شيء ويذهب الى مدينة اخرى ينقطع فيها عن ذلك الماضي ويحاول نسيانه ، وهنا يجد عجوزا يدير سيارة في شكل مطعم ومقهى صغير- كارافان - فيشتريها منه ويرتحل الى مدينة كرواتية بعيدة حيث يبدأ بتقديم الطعام والشراب مجانا للزبائن وهو يفعل ذلك وسط استغراب الجميع واستمتاعه هو بما يفعل من اجل كسب مزيد من الأصدقاء وهو يفعل ذلك بطريقة لاشعورية فضلا عن كونه يشعر بلاجدوى كل شيء .
لكنه يجد نفسه في مواجهة رجل شرير يدير مقهى كبيرا ولأن مافعله كوران ادى الى استقطاب الزبائن عن مقهاه فأنه يهدده ويأمره بالذهاب بعيدا ولما يمتنع يسلط عليه اثنين من عتاة الأجرام الذين يذهبون بسيارته بعيدا ويضربونه ضربا مبرحا .
لكن تلك الشعارات تتعرض للأنجراف من جراء الأمطار او من جراء عبث قطعان الأغنام والماعز اثناء مرورها على تلك الشعارات ولهذا يتم توجيه مجموعة من الشرطة لمراقبة مايجري لتلك الصخور اي الشعارات ولسوء حظه يمر الراعي (سلمان توسكا ) بمنطقة الشعارات وسرعان مايلقى القبض عليه بتهمة الخيانه العظمى وانه السبب في تخريب الشعارات ، ورغم دفاعه عن نفسه ودفاع اندريه ايضا الا ان ذلك لايشفع من احالته الى البوليس السري في مشهد محاكمة عاجلة يشهده ابناء القرية صغارا وكبارا .
واما الأطفال الصغار في المدرسة فيلقون من سوء المنعاملة مالايوصف حيث يقوم مدير المدرسة بأهانتهم وصفعهم وجر آذانهم باستمرار ، ويقدم المدير ومسؤول الحزب في القرية صورة بشعة اخرى يحاكون فيها طفلا لايتعدى الثانية عشرة من عمره على مخالفة بسيطة وينادونه مرارا ( ايها الرفيق ...هلا اخبرتنا عن سبب خروجك على القانون ).
وسط هذه القتامة يرصد اندريه بصمت وحزن مايجري وينجذب الى زميلته المعلمة في المدرسة ويتشاركان ذلك العناء وبسبب غيرة المسؤول الحزبي في القرية من اندريه لعلاقته العاطفية بتلك الفتاة ولكونه وقف يوما لمساندة سلمان توسكا الذي ارتكب خيانة بحق الوطن بتخريبه للشعارات الحزبية كما يقول مسؤول القرية ، تتم معاقبة الفتاة بنقلها الى مدرسة نائية ومعاقبة اندريه بأن يعمل فلاحا في الحقول لفترة من الزمن .
تراجيديا سريالية قاتمة تري الجميع ماكانت ترزح تحته تلك البلاد من ظلم ومصادرة لأبسط صور الكرامة الأنسانية ، انه وجود مهمش ومقفل والحياة في تلك القرية ماهي الا صورة مصغرة للحياة في بلاد او بلدان طالما رزحت تحت سطوة الأنظمة الدكتاتورية الشمولية البشعة .
بالطبع قدم المهرجان على امتداد ايامه افلاما اخرى لعدد من المخرجين في البلقان ، الا ان هذه الأفلام التي اتينا على ذكرها تعد الأبرز والأكثر اهمية من بين غيرها من الأفلام .حيث عرض فيلم " ارمين " للمخرج الكرواتي اونجين سيفيتيش و فيلم " هدرفلد " للمخرج الصربي ايفان زيكوفتش وفيلم " ظلال " للمخرج المقدوني ميلكو ماتشيفسكي وفيلم " الأب والجد " للمخرج الألباني ديميتر اناكنوستي
خاص بجريدة عمان العمانية.

Time is measured from nothing but an imaginary CLOCK

في الصورة ..باتجاه الأبعاد
...تولد الصورة من رحم الأشياء ، من تلافيف الزمان والمكان لكنها الصورة الأم صورة التكوين وملاذ الكلمة حيث تتحد شظايا الصورة بشيفرة الكلمة لتصنع كينونة جديدة ، كينونة اخرى تليق بهذا المقدس العجيب المقدس الكامن في ابجدية الصورة وفي مكونها الجيني انسالها التي تتخلق بين ايدي اولئك المكتوين بالأبداع


Text Widget

............................................................................
A coverage for the International festival for the idependent film (Bruxelles )

http://www.cinearabe.net/Article.aspx?ArticleID=1918&SectionID=1&SectionName=الصفحة%20الرئيسية


http://www.cinematechhaddad.com/Cinematech/WrightsInCinema/WrightInCinema_TaherElwan.HTM

http://www.tunisalwasat.com/wesima_articles/index-20070706-6651.html

شكرا لكم على التهنئة لمناسبة تكريمي بميدالية المدينة الذهبية من عمدة مدينة بروكسل ..خاصة الى :
هشام الصباحي - الفنان التشكيلي العراقي حسن حداد - الناقد السينمائي البحريني حسن حداد - ليلى السيد - كاترين مونتوندو - صفاء ذياب - مريام فيرنديت - حسين عباس - اياد الزاملي - شاكر حامد - حسن بلاسم - عدنان المبارك -د.اكرم الكسار - د.خليل الزبيدي - شيركو -كرم نعمة-قناة الشرقية - جريدة الصباح - لطفية الدليمي - فؤاد هادي - د.سامي علي - جنان شمالي -رانيا يوسف - رضوان دويري -اشرف بيومي - رانوبون كابيتاي - ايميلي بالمر -ميك فوندربروكن - فريدي بوزو - ارين برديتشي- د.عمار العرادي - دينيس فيندفوكل - هانا فرانوفا - جوانا تاكمنتزس

..........................................................................

#طاهر علوان في حوار على القناة الأولى في التلفزيون البلجيكي ..اذهب الى الرابط لطفا

http://www.een.be/televisie1_master/programmas/e_kopp_r2006_a027_item1/index.shtml

موقع مهرجان بغداد السينمائي وجمعية سينمائيون عراقيون بلا حدود
http://cinbord.blogspot.com/



السلام عليكم ..welcome ... to my cinema blog...........TAHER ALWAN



تكريم الدكتور طاهر علوان بميدالية المدينة الذهبية من قبل عمدة مدينة بروكسل



بروكسل - (وكالات ): منح عمدة مدينة بروكسل (فريدي ثيلمانس ) ، الدكتور طاهر علوان ميدالية المدينة تقديرا لعموم منجزه السينمائي والثقافي في حفل جرت وقائعه في مبنى المؤتمرات في العاصمة البلجيكية بين نخبة من العاملين في حقل السينما نقادا ومخرجين واكاديميين من عدد من بلدان العالم من ذوي التميز المشهود .

واختير طاهرعلوان اختير مؤخرا عضوا في لجنة التحكيم الدولية لمهرجان السينما المستقلة في بلجيكا.

وتحدث في الحفل روبير مالنيكرو مدير مهرجان السينما المستقلة منوها بجهود طاهر علوان ومنجزه ومواصلته مشروعه السينمائي فيما حيا رئيس المهرجان مارسيل كراوس من خلال الدكتور طاهر عموم السينمائين ، ورحب عمدة المدينة بالتكريم متمنيا للسينمائيين التقدم .

وتحدث طاهر علوان شاكرا عمدة المدينة وادارة مهرجان السينما المستقلة على مبادرتها وتكريمها الذي عده فخرا كبيرا له وللسينما والثقافة واعترافا بتجدد الحياة الثقافية والسينمائية .

وامضى علوان الذي يحترف الكتابة القصصية والنقد السينمائي مايقرب من ربع قرن من العمل سواء في التدريس الجامعي او في النشر وهو مؤسس مهرجان بغداد السينمائي الذي اقيم في دورته الأولى عام 2005 وتقام دورته الثانية في اواخر شهر كانون الأول ديسمبر ، وهو ومؤسس ورئيس تحرير مجلة عالم الفيلم وهو ناقد سينمائي وعضو في لجان التحكيم في عدد من المهرجانات


......................................

المقالات في موقع سينماتيك

http://www.cinematechhaddad.com/



.......................................................................
كافة الحقوق محفوظة ..ولايسمح بأعادة نشر المقالات المنشورة في هذه المدونة في اية وسيلة نشر من دون الحصول على موافقة مباشرة من صاحب المدونة لأن ذلك يعد مخالفة قانونية لحقوق المؤلف والملكية الفكرية كما انه يعد نوعا من انواع السطو على جهود الآخرين ..آملين تفهم ذلك ..وشكرا
......................................
دعوة للجميع

ورشة سينما ..مجلة سينمائية مستقلة متخصصة لجميع المستويات : محترفين وهواة تقدم محاضرات ومقالات ودراسات واستطلاعات وكتب سينمائية وورش عمل ونصوص سيناريو واستشارات وهي ورشة مفتوحة للجميع ..مقالات ودراسات ومحاضرات في العديد من قضايا السينما في العالم العربي والعالم ..وهنالك المزيد ....دعوة للمشاركة ..ودعوة لزيارة الورشة على الموقع :
http://cineworkinst.eu































اصدقاء جدد لورشة سينما...اهلا


عالم من الشعر والموسيقى ..قراءات للعالم والناس والأماكن والذكريات ..تتجدد في مدونتي ..صعود القمر ..
enjoy it
http://themoonrising.blogspot.com/
............................................................
مدونتي بالأنجليزية : شعر باللغة الأنجليزية وموسيقى وباستمرار هنالك نصوص جديدة http:taheralwan.blogspot.com/
..........................................................
to contact me
dimensions_man@yahoo.com

.............................................
تصميم مدونة "ابعاد" : احمد طاهر























































































































































































































































































































































































































































العدد 61السنة الرابعة
شكرا لكم على الزيارة
مدونتي الأدبية : صعود القمر
مدونتي باللغة الأنجليزية































































تصميم المدونة :احمد طاهر
Designed by : Ahmed Taher

دفاتر


دفاتر

لغة الأدب ولغة الفيلم المعاصر

طاهر علوان



"العلامة تؤسس بذاتها المادة النوعية للسينما"

جاكوبسن

I



تتكاثر الشاشات من حولنا ، والأصوات تملأ الأماكن ، ونحن وسط التدفق الجبار لوسائل الاتصال السمعية البصرية نشهد كيف تتوالد في هذه المدارات الجمالية المشرقة ابداعات الإنسان التي لا تعرف إلا التجدد والتألق، فالشاشات تكتظ بالجديد، وآلات التصوير ما زالت تدور منذ مائة عام ونيف، والحصيلة مئات الآلاف من الأمتار من أشرطة الصورة ومثلها أشرطة الصوت وما زالت المكائن تدور والأصابع تضغط على مفاتيح آلات التصوير لتولّد المزيد والمزيد من الصور.

ولم تكن نشأة السينما وظهور انتاجها الفعلي في العام 1895 على يد الاخوة لومير في فرنسا، إلا تأكيداً لمقولة ان الأدب يتمظهر عبر الصورة هذه المرة ويقدّم دلالاته. فالرواية والقصة والشعر وبموازاتهم جميعاً ـ المسرح، قد ألهموا البشرية ابداعاً لا ينقطع من خلال صدق التعبير عن تحولات الحياة وارهاصات الذات الإنسانية. ولذا وجدت (الصورة) في ذلك الإرث الإنساني الهائل رافداً لا ينقطع لتحولات الأفكار من (الكلمة) الى (الصورة). انه تعميق لاشكالية راسخة من اشكاليات (التلقي) تلك التي عنيت بها المدرسة الحديثة في علوم السرد خاصة.. بين ان يجري التعبير بالكلمة والمروي، وبين التعبير بالصورة.. بالشريط حيث يكون المروي محمولاً بمكوناته ومدخلاته. من هنا وجدنا ان هنالك تواصلاً عميقاً في طرائق التعبير، بين الكلمة والتخيل من جهة، وبين التجسيد والتعبير المباشر الذي يحرك الحواس (السمع والبصر) مباشرة، موظفاً (الحركة) لتعميق التعبير.







ان هذه الاشكالية تحيلنا الى توظيف أدوات التعبير ، وتداخلاتها، فإذا كان كاتب النصّ يجد نصّه وقد تحول الى الشاشة عبر آلاف الصور، فانه ازاء مد غزير من الوسائل و الأدوات التي تقدم الصورة، فالصورة ليست حالة مجردة مرئية فحسب، بل هي كما نعرف مد مركب من (الشيفرات) الداخلية ليس أقلها أهمية اللون والعمق والإضاءة والتكوين، انه هنا تتويج لما قطعته البشرية عبر تاريخها في ميدان الفن البصري، فما تتيحه (الآلة). آلة التصوير من خيارات لا تنتهي تجعل من معطيات التعبير عن (الإبداع الأدبي) أُفقاً لا تحده حدود من خلال ما يتيحه من قدرات عبقرية للتجسيد.











II











إن الصورة صارت تشكّل مفاهيمنا ، وكما يذهب (دافيد كوك) أحد أهم المنظّرين للصورة السمعبصرية، في قوله: "ان القليلين هم الذين تعلموا كيف يفهمون الطريقة التي تمارس بها هذه الصور تأثيرها، انها تخلق العديد من الرسائل التي لا تريد أن تنتهي، والتي تحيط بنا من كل جانب، وبتشبيه هذه الحالة فاننا، مع اللغة المكتوبة والمنطوقة، يمكن أن نعد أنفسنا أميين فنحن نستطيع أن نستوعب أشكال اللغة دون أن نفهمها حقاً فهماً كاملاً وشاملاً.



بحسب جاكوبسن ، فاننا ازاء بنية النص وما تنطوي عليه من علاقة بين الرسالة التي لها نسقها المرتبط بالنص وشفراته الخاصة، تلك التي تتمظهر في الكلام المروي أو الرسائل التي تنقل داخل النص نفسه. يضاف لذلك إدراكنا لبنى مزدوجة تنطلق من قاعدة معرفية تفسر الرسالة عبر تفسير الشيفرة. ونجد ان هذه المعطيات الداخلية للنص تعززها وجهة نظر توماشفسكي، مثلاً في تحديده للمتن الحكائي للنص، بوصفه عرضاً لمجموع الأحداث المتصلة فيما بينها، والتي تكون المادة الأولية للحكاية، وبموازاة ذلك يبرز المبنى الحكائي، بوصفه نظاماً خاصاً بالنص لطريقة ظهور الأحداث في المروي ذاته.



وسننطلق من الحدث تلك البؤرة التي تتجمع من حولها اتجاهات النص فتتكشف أفعال الشخصيات ودوافعها والحيز الزماني والمكاني الذي يؤطر ذلك الحدث.







III











إن هذه المعطيات : الشخصية / الحدث / الزمان / المكان ، ظلت تحرك الإطار التجريبي للنصوص زمناً طويلاً، ويشير تاريخ الرواية بشكل خاص، الى تلك التحولات العملاقة التي شهدها الفكر الإنساني الذي تجسد في الرواية كمدار كامل للحياة البشرية، حيث سُـجّلت عبرها سيرة الإنسان بعمق وتنوع ملفت.







وإذا كان الشكل الكلاسيكي للرواية قد أعطى الدرس الأول في المكونات الرباعية آنفة الذكر، فانه قدم أرضية واسعة (للحبكة) التي تتحرك بموجبها الأحداث. ولذا وجدت الدراسات السردية فيما بعد مدىً مكتملاً يتيح التعرف على الآليات التي تتحرك بموجبها الأحداث والدوافع الظاهرة والكامنة التي تحث الشخصيات كي تفعل شيئاً أو تقول شيئاً.







ومن هنا وجدت ان الإبداع الأدبي ـ الروائي ـ خاصة قد يؤثر في خصائص لم تكن جميعها في خدمة (الصورة)، بل ان هنالك هامشاً من التجربة قد وجدت الصورة نفسها ازاءه أمام أسئلة كثيرة وعديدة. ولم تكن تجربة المخرج الروسي الرائد (ايزنشتاين) في محاولته غير الموفقة لنقل رواية (يوليسيس) لجيمس جويس إلا صورة من صور هذه العلاقة الاشكالية، بمعنى ان التطور البنائي للرواية لم يكن يعني تطابق ذلك التطور مع احتياجات السينما من النص. ولتقريب الصورة نجد ان المنظّر الكبير (ادوين موير) يستقرئ النص الروائي من وجهة نظر أخرى تحاكي (الحاجة) الحقيقية للصورة المرئية.























































































































































































































































































































































































انتقلنا الى الموقع الجديد لورشة سينما

انتقلنا الى الموقع الجديد لورشة سينما

عمدة مدينة بروكسل فريدي ثيلمانس في حفل تكريم طاهر علوان

عمدة مدينة بروكسل فريدي ثيلمانس في حفل تكريم طاهر علوان

قريبا ...قراءتان في كتابي عبقرية الصورة والمكان

قريبا ...قراءتان في كتابي عبقرية الصورة والمكان

اربعة قراءات في كتاب الخطاب السينمائي

اربعة قراءات في كتاب الخطاب السينمائي

Recent Posts

Unordered List

Definition List

مرحبا بكم في " ابعاد " مدونة د.طاهر علوان العدد 62 السنة الرابعة 2010 ..في هذا العدد :فيلم انجريد للمخرج الأسباني ادوارد كورتيس ،فيلم افاتار نقلة هائلة على صعيد الصورة الثلاثية الأبعاد والمزيج الخلاق بين الواقع و المقابل الأفتراضي ..الحب في زمن الكوليرا" بين الرواية والفيلم جدل التاريخ والمكان والبحث في البناء الجمالي ..دفاتر .. الناقد السينمائي في وظيفة شارح الصورة..فيلم "الرحلة الأخيرة " للمخرج كريم دريدي:بقايا استعمارية والصحراء ملاذ اخير..المشاعر والقلوب المحطمة في تجربة المخرج الأسباني المودافار.. فيلم لااحد يعلم عن القطط الفارسية .. ..كما ادعوكم لزيارة "ورشة سينما " مجلة سينمائية مستقلة على الأنترنيت شكرا لكم على الزيارة .....قريبا قراءة نقدية لفيلم "خزانة الألم" الفائز بأهم جوائز الأوسكار ...نأمل عدم اعادة نشر المقالات المنشورة في هذه المدونة في اية وسيلة نشر من دون الحصول على موافقة صاحب المدونة شخصيا لأن ذلك يعد مخالفة قانونية لحقوق الملكية ..وشكرا
Powered by Blogger.
There was an error in this gadget

Followers

Video Post