عيدي امين :آخر الملوك : صورة الدكتاتورية وتراجيديا الواقع على شاشات السينما


ربما كانت سير الحكام والزعماء على الشاشات من طرائف مااهتمت به السينما على مر تاريخها فمن هتلر الى تشي غيفارا الى جون كنيدي الى سيلفادور اليندي الى ستالين وصولا الى عيدي امين .فهذه الشخصيات الأشكالية التي اثرت في مسار المجتمعات الأنسانية وخلفت وراءها ماخلفت من ذكرى فيها مافيها من اعجاب او ادانة ، ذلك ان ميزة الشخصيات الأستثنائية مثل هذه الشخصيات انها تفتح افقا للصراعات من منطلق ان حياتها لاتعرف الأستكانة وتشهد تحولات كبيرة .
ولعل عيدي امين او من يكنى بأنه دكتاتور اوغندا هو احدى هذه الشخصيات الأشكالية ، فهذا الرجل القادم من اسرة فقيرة والمولود سنة 1924 قفز فجأة الى واجهة الأحداث وتسلق في المناصب من ظابط صغير في الجيش الأوغندي سنة 1962 الى قائد للجيش سنة 1966 ثم ليصبح رئيسا لأوغندا بعد انقلاب عسكري اتى به الى السلطة سنة 1971.
عبر هذا التاريخ كان عيدي امين يؤسس لنفسه موقعا واسعا في حياة الشعب الأوغندي ذو التركيبة القبلية والذي تشكل فيه المسيحية أغلبية بينما المسلمون اقلية لاتزيد على 20 بالمئة .
وسط هذا المناخ سطع نجم عيدي امين مصحوبا بهالة كبيرة وبضجيج غير مسبوق ، فقد استحوذ امين على مقدرات اوغندا واستحوذ على السلطات وصار حاكما مطلقا .

سيرة مفعمة بالأسرار والتحولات

ويتتبع المخرج الأسكوتلندي كيفن مكدونالد هذه السيرة من خلال تعمقه في رواية حملت العنوان ذاته – آخر ملوك سكوتلندا- للكاتب جلس فوندن تم اعدادها الى الشاشة . بنى المخرج فيلمه على قصة متخيلة لطبيب شاب من سكوتلندا يتخرج توا من كلية الطب وهو نيكولاس( الممثل جيمس ماكفوي) وبعد تخرجه مباشرة يفكر في السفر الى ارض بعيدة ليمارس تخصصه فيها وببساطة شديدة يدير الكرة الأرضية في حركة سريعة حتى تتوقف عند كندا لكنه لايحب الذهاب هناك ، ثم يجرب تحريك الكرة واضعا اصبعه عشوائيا على بقعة ما فأذا هي اوغندا .. ويختار اوغندا ويرحل اليها.
تظهر اوغندا بقراها وطرقها الترابية والطبيب الأسكتلندي الشاب يتنقل مع القرويين في باص متداعي ثم ينظم الى متطوعين آخرين منن الأطباء لمساعدة القرويين في القرى النائية وهناك يشهد مأساة الفقر والأمراض .
لكنه يسمع يوما ان الرئيس عيدي امين قادم لزيارة قرية من القرى القريبة فيطلب من زميلته الطبيبة ان يذهبا لمشاهدة الرئيس وهو يزور القرية .
يذهب الطبيب الى هناك ويشاهد تجمع آلاف القرويين ومظاهر الحفاوة والرقص التي تتوج بظهور عيدي امين على خشبة المسرح والقائه كلمة بطريقة استعراضية .
وينصرف الطبيب وزميلته بعدما شاهدا الرئيس عن قرب لكنهما يلاحقان بسيارة لحراس الرئيس لأن الرئيس نفسه فقد تعرض لأصابة ما في حادث سير في اثناء عودته من تلك القرية ، فيذهب الطبيب ليشاهد ان سيارة الرئيس قد صدمت ثورا عبر الطريق فجأة ويعالج الطبيب كف الرئيس المصابة لكنه لايطيق تحمل انين الثور الذي يحتضر فيسحب مسدس الرئيس ليطلق منه رصاصة الرحمة على الثور وسط ذهول حراس الرئيس ورد فعل الرئيس نفسه الذي لايقل اندهاشا من جرأة الطبيب : قائلا له ، كيف تجرأت على استخدام مسدسي الشخصي ؟
ويتبادل الرئيس والطبيب القمصان في حركة طريفه اذ يتخلى الرئيس عن قميصه وفيه رتبته العسكرية ونياشينه في مقابل قميص الفريق السكوتلندي الذي يرتديه الطبيب .. ويدعو الرئيس هذا الطبيب الشاب لزيارته ثم مايلبث ان يعتمده طبيبا خاصا له ، ولا يجد الطبيب سبيلا للرفض .

رحلة في العالم الخفي للزعيم

من هنا تبدأ رحلة الطبيب الشاب في ذلك العالم الخفي للرئيس ، فهو يعيش جميع تفاصيل مايجري في القصر ويجد نفسه جزءا من ذلك العالم المجهول : الزعيم غريب الأطوار ، كثير الفكاهة والمزاح ، متقلب المزاج ، متعدد الزوجات والأبناء ، هذه كلها تكون ملامح وصفات الرئيس ذو الجسم الرياضي الضخم وخلال ذلك وبسبب جنسية الطبيب الشاب وخلال الحفلات الرسمية يمرر السفير البريطاني او من يمثله ملاحظات مهمة تتعلق بالتجسس على الرئيس وتزويدهم بمعلومات عنه ولكن الطبيب الشاب من فرط ولائه واخلاصه يرفض بشدة ذلك الطلب ويمضي في حياته اليومية مع الرئيس حتى تتكشف له صورة بشعة بعد وشايته بوزير الصحة واخبار عيدي امين ان وزيره يتآمر عليه لصالح دولة اخرى وقبل ان يطلع الصباح يكون الوزير في عداد المفقودين ويكتشف الطبيب الشاب كم من خصوم عيدي امين يتم اخفاؤهم فورا وبهذه الطرقة نفسها وباستمرار والتمثيل بهم احيانا وهو مايدفع الطبيب الشاب لزيارة احد المعتقلات فتصدمه الحقيقة المروعة لكثرة الضحايا وفضائع التعذيب وغيرها .
وتلاحقه صرخات الضحايا فيخبر الرئيس عيدي امين بأنه يريد مغادرة اوغندا والعودة الى بلده لكن مطلبه هذا يقابل بالرفض من الرئيس ويستبدل جوازه بجواز اوغندي وبذلك يحاصره الرئيس من كل زاوية وعندها يقرر الطبيب الشاب الأنتقام بدس السم للزعيم بواسطة علبة دواء ولكن مالم يكن في الحسبان ان احد اتباع الزعيم يشتبه في الأمر فيقرر تجريب الدواء الذي قدمه الطبيب الى الزعيم على احد الأطفال ولما يشاهد الطبيب ذلك يرفض ان يقوم الطفل بتناول الدواء وهنا تتأكد مؤامرة الطبيب الشاب ويتم اعتقاله وتعذيبه تعذيبا فضيعا يشارف فيه على الموت .
هذه المفارقة التي اثارت سخط الرئيس تخللتها خيانة الطبيب للرئيس بأقامة علاقة ما مع احدى زوجاته وهو مايشكل سببا اضافيا للأنتقام من الطبيب ، تقع هذه الأحداث عشية العملية الفلسطينية الشهيرة في مطار عينتيبة مطلع السبعينيات باختطاف طائرة اسرائيلية والتي تنتهي بمهاجمة اسرائيل للمطار وتحرير الرهائن وبالتالي تسلل الطبيب الشاب وهو يغالب آلامه في وسط الرهائن الذين تم تحريرهم وتسلله معهم الى الطائرة التي عادت بهم الى بلادهم .

وقائع للتاريخ ام للسينما?

تثير الوقائع التي عرضها الفيلم تساؤلات عن الجانب الوثائقي ومساحة الصنعة الفنية او كون الأحداث ليس لها جذر واقعي ، لكن هذا الجدل في قوة الوثيقة وقوة الحقيقة من جهة والبناء الدرامي من جهة اخرى تقطعه تلك موازنة المخرج بين هذين الركنين الأساسيين اللذين بني عليهما الفيلم مع ان الحقائق التي تتعلق بسيرة وحياة عيدي امين معلومة وقد ذاع صيت هذا الدكتاتور في كل مكان .
لكن المضي في مغامرات الطبيب ومايتكشف له من حياة الزعيم ظلت تشكل محورا مهما واساسيا في البناء الدرامي للفيلم فالحقائق تتكشف وتتضح من خلال مايأتي به الطبيب وماينعكس امامه من تحولاات الزعيم ولاتعرف مزيد من التفاصيل الا من خلال ذلك فيما الواقع يؤكد ان حياة عيدي امين كانت دراما هائلة : تمجيده لهتلر واعجابه به الى درجة قراره اقامة تمثال له ، مواقفه المتناقضة وانفعالاته ، صراعاته مع الزعيم التانزاني جوليوس نايريري وهو الذي كان سببا مهما في الأطاحة به لما كان يكنه من عداء وكره شخصي لعيدي امين .
ثم كانت الدراما الموازية الممثلة في الحياة الشخصية لعيدي امين الذي عرف بتعدد وزوجاته وابنائه كما ذكرنا وهذا الركن من حياته فيه كثير جدا من القصص ومنها قصة زوجته الثانية التي يقال انه طلقه لأسباب مجهولة كما تقول الوثائق لكن الفيلم وضع تلك الزوجة في دائرة الخيانة من خلال علاقتها بالطبيب الأنجليزي الشاب .
والخلاصة في هذا الجانب ان هنالك غزارة من المعلومات عن حياة الرئيس ذات طابع وثائقي لم تجد لها موقعا في الفيلم بسبب مزاحمتها للأحداث التي طرحتها الرواية التي بني عليها الفيلم من قصة مفترضة وخيالية لمغامرة الطبيب الأنكليزي الشاب .

البناء الفني وجماليات التعبير

مما لاشك فيه ان جماليات الصورة السينمائية شكلت عنصرا مهما في هذا الفيلم وهو مابدا واضحا من خلال المهارات في المونتاج وجمالية التصوير وهي عناصر مهمة قوت من الفيلم وجذرت احداثه اضافة الى توفر المتطلبات النتاجية الضخمة التي اتيحت للفيلم ، هذه المعطيات هي التي اضافت لواقعية الفيلم بعدا تعبيريا آخر . ولعل من الأمور الأخرى المكملة هي الشخصية المحورية الممثلة في اشخصية الزعيم ( الممثل فورست ويتاكر ) الذي جسد الشخصية بتمكن ملفت للنظر اهله لنيل احدى جوائز الأوسكار ، لقد عاش الممثل اجواء وعوالم تلك الشخصية المركبة المعقدة ، فهي شخصية تحركها دوافع الأستحواذ والسيطرة والأستقواء والغاء الآخر تساعده في ذلك تركيبته الجسمانية وضخامة البدن وكونه ايضا ميالا للرياضة وممارستها ، هذه الشخصية المركبة المتناقضة المتحولة هي حقا من نمط الشخصيات الأشكالية السلطوية التي تعج بها كتب التاريخ من حياة الزعامات القادمة للكرسي عن طريق الأنقلابات والبطش والتآمر تساعده في ذلك طبيعة المجتمع الأوغندي ذاته ، ذلك المجتمع القبلي المبتلى طويلا بالصراعات القبلية والتعصب القبلي كما ان تعرض اوغندا المستمر الى استفزازات الجيران وخاصة العدو التقليدي تنزانيا والكراهية الشخصية بين عيدي امين ونيريري كل هذه مجتمعة اججت من النزعات القاسية والأنتقامية التي كانت تنضح من افعال عيدي امين ، وفي كل الأحوال فأن كل هذه العوامل النفسية والأجتماعية في الفيلم وقبل ذلك في الرواية شكلت مع بعضها عوامل اضافية في النباء الفني للفيلم وجماليات التعبير التي قامت على موازنة ملحوظة بين المضي في السرد التاريخي وتقديم الشخصيات كما هي في تناقضاتها اهوائها كما هي حال مساعدي عيدي امين المخلصين له وكما هو حال الزوجة غير الوفية وكذلك الطبيبة الأنجليزية التي تعاني من مشاكل مع زوجها لكنها تأبى اقامة علاقة مع ذلك الطبيب الشاب.
...........

يذكر ان المخرج كيفن مكدونالد هو من مواليد 1967 في سكوتلاندا واخرج عدة افلام وثائقية قبل ان يخرج فيلمه الروائي الأول سنة 1999 وحمل عنوان يوم في شهر سبتمبر ثم تتابعت افلامه :ملامسة الفراغ 2003، ولاية اللعبة 2004 وغيرها .
..........................................

الفيلم : آخر ملوك سكوتلندا
اخراج : كيفن مكدونالد
عن رواية بنفس الأسم للكاتب جلس فوندن
سيناريو:بيتر مورجن وجيريمي بروك
تمثيل :فورست ويتاكر ( شخصية عيدي امين ) ، جيمس مكفوي (الطبيب نيكولاس كيرجان)

Time is measured from nothing but an imaginary CLOCK

في الصورة ..باتجاه الأبعاد
...تولد الصورة من رحم الأشياء ، من تلافيف الزمان والمكان لكنها الصورة الأم صورة التكوين وملاذ الكلمة حيث تتحد شظايا الصورة بشيفرة الكلمة لتصنع كينونة جديدة ، كينونة اخرى تليق بهذا المقدس العجيب المقدس الكامن في ابجدية الصورة وفي مكونها الجيني انسالها التي تتخلق بين ايدي اولئك المكتوين بالأبداع


Text Widget

............................................................................
A coverage for the International festival for the idependent film (Bruxelles )

http://www.cinearabe.net/Article.aspx?ArticleID=1918&SectionID=1&SectionName=الصفحة%20الرئيسية


http://www.cinematechhaddad.com/Cinematech/WrightsInCinema/WrightInCinema_TaherElwan.HTM

http://www.tunisalwasat.com/wesima_articles/index-20070706-6651.html

شكرا لكم على التهنئة لمناسبة تكريمي بميدالية المدينة الذهبية من عمدة مدينة بروكسل ..خاصة الى :
هشام الصباحي - الفنان التشكيلي العراقي حسن حداد - الناقد السينمائي البحريني حسن حداد - ليلى السيد - كاترين مونتوندو - صفاء ذياب - مريام فيرنديت - حسين عباس - اياد الزاملي - شاكر حامد - حسن بلاسم - عدنان المبارك -د.اكرم الكسار - د.خليل الزبيدي - شيركو -كرم نعمة-قناة الشرقية - جريدة الصباح - لطفية الدليمي - فؤاد هادي - د.سامي علي - جنان شمالي -رانيا يوسف - رضوان دويري -اشرف بيومي - رانوبون كابيتاي - ايميلي بالمر -ميك فوندربروكن - فريدي بوزو - ارين برديتشي- د.عمار العرادي - دينيس فيندفوكل - هانا فرانوفا - جوانا تاكمنتزس

..........................................................................

#طاهر علوان في حوار على القناة الأولى في التلفزيون البلجيكي ..اذهب الى الرابط لطفا

http://www.een.be/televisie1_master/programmas/e_kopp_r2006_a027_item1/index.shtml

موقع مهرجان بغداد السينمائي وجمعية سينمائيون عراقيون بلا حدود
http://cinbord.blogspot.com/



السلام عليكم ..welcome ... to my cinema blog...........TAHER ALWAN



تكريم الدكتور طاهر علوان بميدالية المدينة الذهبية من قبل عمدة مدينة بروكسل



بروكسل - (وكالات ): منح عمدة مدينة بروكسل (فريدي ثيلمانس ) ، الدكتور طاهر علوان ميدالية المدينة تقديرا لعموم منجزه السينمائي والثقافي في حفل جرت وقائعه في مبنى المؤتمرات في العاصمة البلجيكية بين نخبة من العاملين في حقل السينما نقادا ومخرجين واكاديميين من عدد من بلدان العالم من ذوي التميز المشهود .

واختير طاهرعلوان اختير مؤخرا عضوا في لجنة التحكيم الدولية لمهرجان السينما المستقلة في بلجيكا.

وتحدث في الحفل روبير مالنيكرو مدير مهرجان السينما المستقلة منوها بجهود طاهر علوان ومنجزه ومواصلته مشروعه السينمائي فيما حيا رئيس المهرجان مارسيل كراوس من خلال الدكتور طاهر عموم السينمائين ، ورحب عمدة المدينة بالتكريم متمنيا للسينمائيين التقدم .

وتحدث طاهر علوان شاكرا عمدة المدينة وادارة مهرجان السينما المستقلة على مبادرتها وتكريمها الذي عده فخرا كبيرا له وللسينما والثقافة واعترافا بتجدد الحياة الثقافية والسينمائية .

وامضى علوان الذي يحترف الكتابة القصصية والنقد السينمائي مايقرب من ربع قرن من العمل سواء في التدريس الجامعي او في النشر وهو مؤسس مهرجان بغداد السينمائي الذي اقيم في دورته الأولى عام 2005 وتقام دورته الثانية في اواخر شهر كانون الأول ديسمبر ، وهو ومؤسس ورئيس تحرير مجلة عالم الفيلم وهو ناقد سينمائي وعضو في لجان التحكيم في عدد من المهرجانات


......................................

المقالات في موقع سينماتيك

http://www.cinematechhaddad.com/



.......................................................................
كافة الحقوق محفوظة ..ولايسمح بأعادة نشر المقالات المنشورة في هذه المدونة في اية وسيلة نشر من دون الحصول على موافقة مباشرة من صاحب المدونة لأن ذلك يعد مخالفة قانونية لحقوق المؤلف والملكية الفكرية كما انه يعد نوعا من انواع السطو على جهود الآخرين ..آملين تفهم ذلك ..وشكرا
......................................
دعوة للجميع

ورشة سينما ..مجلة سينمائية مستقلة متخصصة لجميع المستويات : محترفين وهواة تقدم محاضرات ومقالات ودراسات واستطلاعات وكتب سينمائية وورش عمل ونصوص سيناريو واستشارات وهي ورشة مفتوحة للجميع ..مقالات ودراسات ومحاضرات في العديد من قضايا السينما في العالم العربي والعالم ..وهنالك المزيد ....دعوة للمشاركة ..ودعوة لزيارة الورشة على الموقع :
http://cineworkinst.eu































اصدقاء جدد لورشة سينما...اهلا


عالم من الشعر والموسيقى ..قراءات للعالم والناس والأماكن والذكريات ..تتجدد في مدونتي ..صعود القمر ..
enjoy it
http://themoonrising.blogspot.com/
............................................................
مدونتي بالأنجليزية : شعر باللغة الأنجليزية وموسيقى وباستمرار هنالك نصوص جديدة http:taheralwan.blogspot.com/
..........................................................
to contact me
dimensions_man@yahoo.com

.............................................
تصميم مدونة "ابعاد" : احمد طاهر























































































































































































































































































































































































































































العدد 61السنة الرابعة
شكرا لكم على الزيارة
مدونتي الأدبية : صعود القمر
مدونتي باللغة الأنجليزية































































تصميم المدونة :احمد طاهر
Designed by : Ahmed Taher

دفاتر


دفاتر

لغة الأدب ولغة الفيلم المعاصر

طاهر علوان



"العلامة تؤسس بذاتها المادة النوعية للسينما"

جاكوبسن

I



تتكاثر الشاشات من حولنا ، والأصوات تملأ الأماكن ، ونحن وسط التدفق الجبار لوسائل الاتصال السمعية البصرية نشهد كيف تتوالد في هذه المدارات الجمالية المشرقة ابداعات الإنسان التي لا تعرف إلا التجدد والتألق، فالشاشات تكتظ بالجديد، وآلات التصوير ما زالت تدور منذ مائة عام ونيف، والحصيلة مئات الآلاف من الأمتار من أشرطة الصورة ومثلها أشرطة الصوت وما زالت المكائن تدور والأصابع تضغط على مفاتيح آلات التصوير لتولّد المزيد والمزيد من الصور.

ولم تكن نشأة السينما وظهور انتاجها الفعلي في العام 1895 على يد الاخوة لومير في فرنسا، إلا تأكيداً لمقولة ان الأدب يتمظهر عبر الصورة هذه المرة ويقدّم دلالاته. فالرواية والقصة والشعر وبموازاتهم جميعاً ـ المسرح، قد ألهموا البشرية ابداعاً لا ينقطع من خلال صدق التعبير عن تحولات الحياة وارهاصات الذات الإنسانية. ولذا وجدت (الصورة) في ذلك الإرث الإنساني الهائل رافداً لا ينقطع لتحولات الأفكار من (الكلمة) الى (الصورة). انه تعميق لاشكالية راسخة من اشكاليات (التلقي) تلك التي عنيت بها المدرسة الحديثة في علوم السرد خاصة.. بين ان يجري التعبير بالكلمة والمروي، وبين التعبير بالصورة.. بالشريط حيث يكون المروي محمولاً بمكوناته ومدخلاته. من هنا وجدنا ان هنالك تواصلاً عميقاً في طرائق التعبير، بين الكلمة والتخيل من جهة، وبين التجسيد والتعبير المباشر الذي يحرك الحواس (السمع والبصر) مباشرة، موظفاً (الحركة) لتعميق التعبير.







ان هذه الاشكالية تحيلنا الى توظيف أدوات التعبير ، وتداخلاتها، فإذا كان كاتب النصّ يجد نصّه وقد تحول الى الشاشة عبر آلاف الصور، فانه ازاء مد غزير من الوسائل و الأدوات التي تقدم الصورة، فالصورة ليست حالة مجردة مرئية فحسب، بل هي كما نعرف مد مركب من (الشيفرات) الداخلية ليس أقلها أهمية اللون والعمق والإضاءة والتكوين، انه هنا تتويج لما قطعته البشرية عبر تاريخها في ميدان الفن البصري، فما تتيحه (الآلة). آلة التصوير من خيارات لا تنتهي تجعل من معطيات التعبير عن (الإبداع الأدبي) أُفقاً لا تحده حدود من خلال ما يتيحه من قدرات عبقرية للتجسيد.











II











إن الصورة صارت تشكّل مفاهيمنا ، وكما يذهب (دافيد كوك) أحد أهم المنظّرين للصورة السمعبصرية، في قوله: "ان القليلين هم الذين تعلموا كيف يفهمون الطريقة التي تمارس بها هذه الصور تأثيرها، انها تخلق العديد من الرسائل التي لا تريد أن تنتهي، والتي تحيط بنا من كل جانب، وبتشبيه هذه الحالة فاننا، مع اللغة المكتوبة والمنطوقة، يمكن أن نعد أنفسنا أميين فنحن نستطيع أن نستوعب أشكال اللغة دون أن نفهمها حقاً فهماً كاملاً وشاملاً.



بحسب جاكوبسن ، فاننا ازاء بنية النص وما تنطوي عليه من علاقة بين الرسالة التي لها نسقها المرتبط بالنص وشفراته الخاصة، تلك التي تتمظهر في الكلام المروي أو الرسائل التي تنقل داخل النص نفسه. يضاف لذلك إدراكنا لبنى مزدوجة تنطلق من قاعدة معرفية تفسر الرسالة عبر تفسير الشيفرة. ونجد ان هذه المعطيات الداخلية للنص تعززها وجهة نظر توماشفسكي، مثلاً في تحديده للمتن الحكائي للنص، بوصفه عرضاً لمجموع الأحداث المتصلة فيما بينها، والتي تكون المادة الأولية للحكاية، وبموازاة ذلك يبرز المبنى الحكائي، بوصفه نظاماً خاصاً بالنص لطريقة ظهور الأحداث في المروي ذاته.



وسننطلق من الحدث تلك البؤرة التي تتجمع من حولها اتجاهات النص فتتكشف أفعال الشخصيات ودوافعها والحيز الزماني والمكاني الذي يؤطر ذلك الحدث.







III











إن هذه المعطيات : الشخصية / الحدث / الزمان / المكان ، ظلت تحرك الإطار التجريبي للنصوص زمناً طويلاً، ويشير تاريخ الرواية بشكل خاص، الى تلك التحولات العملاقة التي شهدها الفكر الإنساني الذي تجسد في الرواية كمدار كامل للحياة البشرية، حيث سُـجّلت عبرها سيرة الإنسان بعمق وتنوع ملفت.







وإذا كان الشكل الكلاسيكي للرواية قد أعطى الدرس الأول في المكونات الرباعية آنفة الذكر، فانه قدم أرضية واسعة (للحبكة) التي تتحرك بموجبها الأحداث. ولذا وجدت الدراسات السردية فيما بعد مدىً مكتملاً يتيح التعرف على الآليات التي تتحرك بموجبها الأحداث والدوافع الظاهرة والكامنة التي تحث الشخصيات كي تفعل شيئاً أو تقول شيئاً.







ومن هنا وجدت ان الإبداع الأدبي ـ الروائي ـ خاصة قد يؤثر في خصائص لم تكن جميعها في خدمة (الصورة)، بل ان هنالك هامشاً من التجربة قد وجدت الصورة نفسها ازاءه أمام أسئلة كثيرة وعديدة. ولم تكن تجربة المخرج الروسي الرائد (ايزنشتاين) في محاولته غير الموفقة لنقل رواية (يوليسيس) لجيمس جويس إلا صورة من صور هذه العلاقة الاشكالية، بمعنى ان التطور البنائي للرواية لم يكن يعني تطابق ذلك التطور مع احتياجات السينما من النص. ولتقريب الصورة نجد ان المنظّر الكبير (ادوين موير) يستقرئ النص الروائي من وجهة نظر أخرى تحاكي (الحاجة) الحقيقية للصورة المرئية.























































































































































































































































































































































































انتقلنا الى الموقع الجديد لورشة سينما

انتقلنا الى الموقع الجديد لورشة سينما

عمدة مدينة بروكسل فريدي ثيلمانس في حفل تكريم طاهر علوان

عمدة مدينة بروكسل فريدي ثيلمانس في حفل تكريم طاهر علوان

قريبا ...قراءتان في كتابي عبقرية الصورة والمكان

قريبا ...قراءتان في كتابي عبقرية الصورة والمكان

اربعة قراءات في كتاب الخطاب السينمائي

اربعة قراءات في كتاب الخطاب السينمائي

Recent Posts

Unordered List

Definition List

مرحبا بكم في " ابعاد " مدونة د.طاهر علوان العدد 62 السنة الرابعة 2010 ..في هذا العدد :فيلم انجريد للمخرج الأسباني ادوارد كورتيس ،فيلم افاتار نقلة هائلة على صعيد الصورة الثلاثية الأبعاد والمزيج الخلاق بين الواقع و المقابل الأفتراضي ..الحب في زمن الكوليرا" بين الرواية والفيلم جدل التاريخ والمكان والبحث في البناء الجمالي ..دفاتر .. الناقد السينمائي في وظيفة شارح الصورة..فيلم "الرحلة الأخيرة " للمخرج كريم دريدي:بقايا استعمارية والصحراء ملاذ اخير..المشاعر والقلوب المحطمة في تجربة المخرج الأسباني المودافار.. فيلم لااحد يعلم عن القطط الفارسية .. ..كما ادعوكم لزيارة "ورشة سينما " مجلة سينمائية مستقلة على الأنترنيت شكرا لكم على الزيارة .....قريبا قراءة نقدية لفيلم "خزانة الألم" الفائز بأهم جوائز الأوسكار ...نأمل عدم اعادة نشر المقالات المنشورة في هذه المدونة في اية وسيلة نشر من دون الحصول على موافقة صاحب المدونة شخصيا لأن ذلك يعد مخالفة قانونية لحقوق الملكية ..وشكرا
Powered by Blogger.
There was an error in this gadget

Followers

Video Post