د. طاهر علوان: لا بد أن تُوكل السينما للسينمائيين والثقافة للمثقفين
حاوره : عدنان حسين احمد - لندن
موقع ايلاف
2009 الخميس 7 مايو

"إيلاف" تفتح ملف الذاكرة المرئية في العراق، وتستجلي أسباب فقرها وقصورها(5)حاوره عدنان حسين أحمد من لندن: تشكّل الذاكرة الثقافية رصيداً بالغ الأهمية لأي شعب من الشعوب، فكيف اذا كان الأمر يتعلق ببلد عريق ذي حضارات متعددة وموغلة في القدم مثل العراق. ولأن الذاكرة الثقافية مفردة واسعة وعميقة الدلالة، وتضم في طياتها الذاكرة المرئية والمسموعة والمكتوبة، إلا أن استفتاء "إيلاف" مكرّس للذاكرة المرئية فقط، والتي تقتصر على السينما والتلفزيون على وجه التحديد. ونتيجة للتدمير الشامل الذي تعرضت له دار الإذاعة والتلفزيون، ومؤسسة السينما والمسرح، بحيث لم يبقَ للعراق، إلا ما ندر، أية وثيقة مرئية. فلقد تلاشى الأرشيف السينمائي العراقي بشقيه الروائي والوثائقي. وعلى الرغم من أن السينما العراقية لم تأخذ حقها الطبيعي على مر الأنظمة التي تعاقبت على حكم العراق، كما لم يحضَ السينمائيون العراقيون بأدنى اهتمام من مختلف الحكومات العراقية التي كانت منشغلة بموازناتها السياسية، وبأرشفة أنشطتها المحدودة التي لا تخرج عن إطار الذات المرَضية المتضخمة. وقبل سقوط النظام الدكتاتوري في بغداد كان السينمائيون العراقيون يعلِّقون الآمال على حكومة العراق الجديد التي تمترست خلف أطاريح الديمقراطية، والتعددية السياسية، والتناوب السلمي على السلطة من دون انقلابات أو ثورات يفجرها مغامرون عسكريون مصابون بعقدتي السجادة الحمراء والموكب الرئاسي، غير أن واقع الحال يكشف، خلافاً للتمنيات المعقودة، بأن نصيب الذاكرة المرئية من الرعاية والاهتمام يكاد يكون معدوماً، بل أن بعض السينمائيين العراقيين قد بات يخشى من تحريم هذا الفن الرفيع أو اقامة الحد عليه. لقد عنَّ لـ "لإيلاف" أن تثير خمسة محاور أساسية في محاولة منها لاستجلاء واقع السينما العراقية عبر تفكيك منجزها الروائي والوثائقي على قلته، ورصد حاضرها المأزوم، واستشراف مستقبلها الذي نتمنى له أن يكون مشرقاً وواعداً بحجم تمنيات العراقيين وتطلعاتهم نحو حياة حرة، آمنة، مستقرة، كريمة
.
.........................................................

د.طاهر علوان: إنني أعلن ولادة السينما العراقية المستقلة بعد 2003
......................
على الرغم من غنى العراق وثرائه الشديدين، مادياً وبشرياً، إلا أنه يفتقر إلى الذاكرة المرئية. ما السبب في ذلك من وجهة نظرك كمخرج "أو ناقد" سينمائي؟
- د.طاهر : ترى ماذا يُراد من الذاكرة المرئية؟ أنريد أرشيفاً وثائقياً؟ ربما، وربما هو مسعىً لتوثيق الحياة والمجتمع والعادات والشخصيات والمكان والفوكلور والميثولوجيا وما الى ذلك. ربما تكون تلك حقيقة. فنحن قوم نبخس أشياءنا ونستخف بما عندنا. ونعتقد أن ماعندنا تراب وما عند الآخر ذهب. إذهب الى أرشيفهم، أقصد أولئك الذين إستعمرونا. أو مرّوا خفافاً وثقالاً ببلادنا. لقد وثّقوا كل شيء. الكتابة والتوثيق جزء مهم من ثقافتهم وتكوينهم. أما نحن فقوم شفاهيون. فعلاوة على إهمالنا المريع الجانب المرئي من حياتنا فنحن مهملون أيضاً في أشياء أخرى، ألا وهي ثقافتنا البصرية. فثقافتنا الشفاهية المتراكمة أزاحت تماماً ونافست وأجهزت على ما عداها. نحن قوم بعيدون عن التدوين للمرئيات. وفي أحسن الحالات يحاول المبدعون القلائل التقاط شذرات من هنا وهناك لتأخذ شكل رواية أو قصة قصيرة أو نص شعري أو مقالة أو خاطرة. وعلى هذا أقول إن "الذاكرة المرئية" بحاجة الى تأسيس ومنهجيات ومنظومات قيمية. ولا تأتي من اجتهادات وفراغ. وبالطبع هي حالة عربية بامتياز، وليست عراقية حسب، لكنها على صعيد الواقع العراقي مريرة لسببين: الأول هو ثراء البيئات العراقية المتنوعة وثراء المجتمع العراقي مما يمكن أن تختزنه تلك الذاكرة، والثاني هو وجود المبدعين وأكثر منهم مشاريع المبدعين. أولئك الذين يموت إبداعهم وهو في بداياته بسبب التوجيه الإجتماعي الخاطئ والنظام التعليمي المتخلف. وبالتالي من أين يمكن أن نأتي بتلك الذاكرة ومن يصنعها؟ بالطبع سيحضر دور "المؤسسة" كمشروع وكمصدر للتخطيط والرؤية. فكيف والمؤسسة على مر الحقب فقيرة الى هاتين الدعامتين الأساسيتين فهي تفتقد للتخطيط وتفتقد للرؤية وهي الأخطر. بالأمس في مهرجان الخليج السينمائي في دورته الثانية شاهدتُ فيلماً وثائقياً مميزاً للمخرج العراقي فاروق داوود وهو فيلم يشكل تحفة من ناحية ماتسميه بـ "الذاكرة المرئية". إنه سينما داخل السينما، بمعنى إنه فيلم غزير في تفاصيل التوثيق العميق للحياة اليومية في العراق وفي بغداد خاصة، ولكن من الذي أنجز تلك الذاكرة البصرية؟ ومن سهر على توثيق أدق التفاصيل من حياة العراقيين إبان الأربعينيات والخمسينيات؟ إنهم السينمائيون الروس وقد إستعان المخرج بما وثقوه وهو كم غزير ومهم ومصنوع بعناية من جهة جودة التصوير واختيار الأماكن والشخصيات لتصويرها
.
أيستطيع المخرجون العراقيون المقيمون في الداخل أو المُوزَعون في المنافي العالمية أن يصنعوا ذاكرة مرئية؟ وهل وضعنا بعض الأسس الصحيحة لهذه الذاكرة المرئية التي بلغت بالكاد " 105 " أفلام روائية فقط، ونحو 500 فيلم من الأفلام الوثائقية الناجحة فنياً؟
د.طاهر : في رأيي المتواضع أن المسألة ليست في "كم" ما أنتجنا، وكم سننتج، لأن هنالك متلازمة تسبق لغة الأرقام والكم. المتلازمة تكمن في توصيف "من ينتج"؟ من يخطط؟ من يستثمر؟" أهي المؤسسة الحكومية؟ وتجربة هذه المؤسسة الحكومية الرسمية التي تسيدت واستحوذت على الأنتاج السينمائي كانت ناجحة في جانب وفاشلة أو شبه فاشلة في جانب آخر، ففشلها يكمن في ما نفتقده من "ذاكرة مرئية" متكاملة وصناعة سينمائية راسخة وقادرة على البقاء والنمو. وعلى هذا ألقت المؤسسة بظلال ثقيلة على المشهد السينمائي وجرّته ليتحول الى جزء من الماكنة الدعائية الرسمية السياسية أو بروباغاندا الحرب. أما الجانب الإيجابي فهو إحتضان السينمائيين وجمعهم تحت خيمة المؤسسة التي تدفع لهم أجورهم فلا يجوعون ولايتشردون، لأن واقع الحال يقول إن من الصعب على السينمائي أن يعيش من تخصصه .. فمن يشتري ومن يبيع. وأين هو استثمار الطاقات والكوادر البشرية في حقل الإنتاج السينمائي؟. أما القطاع الخاص والشركات فهي الأخرى في دوّامة، لأنها والفشل والإفلاس قاب قوسين أو أدنى، لأن صاحب رأس المال يريد أمواله ولا يهمه سواء أصنعنا "ذاكرة بصرية" أو لم نصنع، ولهذا كان على الدولة أن تدخل في مسار جديد وهو أن تدخل شريكاً مع القطاع الخاص في الإنتاج فتموّل الشركات بنصف رأس المال مثلاً لكي تشجعها وتحول دون افلاسها وتالياً تضمن وجود فاعلية وحراك في حقل السينما وهي افكار سبق لي وطرحتها مراراً وفي أكثر من مناسبة في ندوات ولقاءات في العراق منذ أيام نادي السينما طيبة الذكر.إذاً، المسألة تكمن أولاً في توفير الحاضنة والبيئة للسينمائيين لكي يتحفوا تلك الذاكرة البصرية، فالواقع العراقي يزخر بالقصص فهي دراما هائلة لا تحدها حدود. وهنالك كوادر سينمائية من مختلف الأجيال قادرة على إثراء تلك الذاكرة وأنا أراهن على السينمائيين العراقيين ولي الثقة بقدرتهم على الأنجاز. وأعطيك مثالاً من مهرجان الخليج السينمائي: فقد شارك فيه سينمائيون من مختلف الأجيال ولكن بجهودهم وامكاناتهم الخاصة .. حصلوا في دورتي المهرجان على أهم الجوائز فضلاً عن المشاركة الواسعة والحضور الملحوظ ..إنها سينما عراقية مستقلة تولد اليوم وتتأسس وتتشكل بجهد السينمائيين الذين أهملتهم مؤسساتهم الثقافية وأرّقهم واقع بلادهم تحت الدكتاتورية سابقاً وتحت الأحتلال اليوم، سينمائيون صنعوا ما يمكن أن نعتز به لا سيما على صعيدي الفيلم الوثائقي والقصير، وأنا أعتقد أن السينما المستقلة هي البديل لصنع تلك الذاكرة المرئية، السينما المستقلة كانت هدفنا عندما أسسنا في بغداد ووسط جحيم الإحتلال والقتل والخطف والنار، أسسنا جمعية سينمائيون عراقيون بلا حدود في بغداد سنة 2004 ثم أنتجت تلك الجمعية مهرجان بغداد السينمائي الدولي بدورتيه كما احتضنا طاقات ومواهب سينمائية متعددة، لكن إن سألتني عن المؤسسة الرسمية ودورها فيما أسسناه من الصفر وتحت أقسى الظروف فأن الأجابة مريرة لأن المؤسسة أثبتت عجزها التام عن العناية يالسينما والسينمائيين بعد 2003 وحتى اليوم مع شديد الأسف، إنها مؤسسات صمّاء مليئة بالجهل والبيروقراطية والخرافات، شكل هجيني يعود للماضي ولا يتسق مع العصر مطلقاً .. إجترار عشوائي للهامش الثقافي دون المتن وتشبث بأهداب الوعي بلا جدوى. ونعود للتخطيط والرؤية، حيث لاتخطيط ولا رؤية.
ماكنة السينما معطَّلة
فيما يتعلق بـ " الذاكرة البصرية " كان غودار يقول " إذا كانت السينما هي الذاكرة فالتلفزيون هو النسيان " كيف تتعاطى مع التلفزيون، ألا يوجد عمل تلفزيوني ممكن أن يصمد مدة عشر سنوات أو أكثر؟ وهل كل ما يُصْنَع للتلفاز يُهمل ويُلقى به في سلة المهملات؟
د.طاهر : انا لا أرى بعد ما عشناه من إندلاع تكنولوجي وتدفق للمعلومات والتحام تقنية الإتصال بالإعلام وبالصورة المتلفزة. لا أرى إمكانية الفصل بين السينما والتلفزيون، وكذلك لا يمكنني التسليم بفكرة البديل، أي أن يعوّض التلفزيون عن السينما، فالفكرة واحدة، نحن نريد أن ننجز شيئاً، أن نكون تلك الذاكرة البصرية تلفزياً. حسناً. ولم لا، لكن سؤالاً كهذا يحيلنا الى أهمية تحديد منهجي: فأذا أردنا بالتلفزيون أنه الأجهزة والمعدات والصورة فلا خلاف في أنها كفيلة بتحقيق ما نريد لأسباب عملية: إن ماكنة السينما معطلة تماماً، مختبرات الطبع والتحميض كاميرات السينما التي تصور يالسليلويد، المونتاج ..الخ، إذاً الصورة التلفزيونية والكاميرا التلفزيونية والمونتاج التلفزيوني بديل مهم وأساسي، أما إذا نظرنا الى التلفزيون اليوم كجهاز إعلامي - اتصالي وفضائيات ونظام استهلاكي وإعلانات وتوجهات سياسية تكرس الفضائيات للحملات السياسية والإعلامية ولخلخلة استقرار المجتمعات وغسيل الأدمغة واشاعة ثقافة الغثاثة والإستهلاك واللامبالاة والإسفاف والإستغراق في إهانة المرأة بتعريتها واستخدامها للإثارة المجردة التي تهين المرأة وتحتقر آدميتها فتلك مسألة بعيدة تماماً عما اقصده في تكريس التقنية التلفزيونية ولنسمها تقنية الفيديو الرقمي. نعم هذا هو المطلوب وهو مهم وعملي وأساسي وهو ركن من أركان "السينما المستقلة" في عراق اليوم وهو ما يوظِّفه السينمائيون العراقيون اليوم في أعمالهم، ولكن بإمكاناتهم الذاتية الفقيرة والمحدودة جدا.
ولادة السينما العراقية
كيف نُشيع ظاهرة الفيلم الوثائقي إذاً، أليس التلفاز من وجهة نظرك مجاله الحيوي. هناك المئات من الأفلام الوثائقية التي لا تحتملها صالات السينما، ألا يمكن إستيعابها من خلال الشاشة الفضية؟
د.طاهر: انا لا أرى أن من الضرورة والحتم أننا ونحن نتحدث عن السينما الوثائقية أن نذهب مباشرة بأفكارنا الى صالات العرض التجارية. هل أن عدم إمكانية عرض الأفلام الوثائقية على الشاشات الكبيرة معناه أن تتوقف السينما الوثائقية؟ لو صدقت هذه الفرضية لتوقف انتاج الأفلام الوثائقية في العالم. الفيلم الوثائقي له جمهوره ومهرجاناته في أنحاء العالم وهنالك غزارة هائلة في انتاجه، والساحتين العربية والعراقية تعج بالموضوعات التي تناسب الفيلم الوثائقي، وهنالك مهرجانات عربية ودولية كثيرة يجد فيها الفيلم الوثائقي أفقاً واسعاً له. وأعود مرة أخرى لأؤكد أنني بحكم متابعتي الميدانية الدقيقة وكوني جزء من الحياة السينمائية العراقية في غثها وسمينها منذ عقود، أقول إنني أعلن ولادة السينما العراقية المستقلة بعد 2003. لتعترف المؤسسة الثقافية أنها لم تدعم الإنتاج لا الوثائقي ولا غيره. ومع ذلك ينتج الفيلم الوثائقي العراقي وينال الجوائز ويعرض في المهرجانات. إنها سينما تدافع عن بقائها، وسينمائيون يدافعون عن بقائهم على خارطة الإبداع، قد ينتجون قليلاً، لأن لا إمكانية مادية لديهم، ولكن عدد ما يُنتج من أفلام وثائقية في العراق في كل عام لا يقل عن عدد ما يُنتج من أفلام في دول عربية أخرى لم تمر بعشر معشار ما مرّ به العراق والسينمائيين العراقيين المبدعين من هزات ومحن وكوارث
. في السابق كانت الدكتاتورية هي الشمّاعة التي نعلّق عليها أخطاءنا. ما هو عذرنا كسينمائيين في ظل العراق الجديد؟ وهل هناك بصيص أمل في التأسيس الجدي لذاكرة بصرية عراقية ترضي الجميع؟

انا لست متشائماً-
د.طاهر : سنعود مجدداً الى الرؤية والتخطيط، وكلاهما مفقودان سابقاً ولاحقاً. الرؤية للثقافة والسينما خاصة والتخطيط لهما بشكل علمي ومدروس. ومفهوم "العراق الجديد" قد لا يكون كافياً لصناعة سينما عراقية فهو فرضية ومصطلح سياسي وإعلامي، لكنه ليس ثقافياً ولا سينمائيا. لا أعذار لأي احد من السينمائيين لو أن هذا "العراق الجديد" لم يعامل الثقافة كما يعاملها حتى الساعة، حقيبة وزارة الثقافة كما قلت مراراً وكما يعلم المثقفون والمتابعون هي حقيبة لا قيمة لها يتقاذفها الساسة ولا يطمع بها أحد، لأن وزارة الثقافة فقيرة الميزانية والإمكانات ولا مشاريع عملاقة ولا استثمارات فيها وحتى لا ايفادات كثيرة. لهذا ظلت ثقافة البلد بكاملها تنتظر إطلالة وزير ما ليقول كلمته فيها وشهدنا وسمعنا قصص من استوزروا لحقيبة الثقافة بالتتابع بعد الوزارة الأولى فقط التي كانت ناجحة ولم تعمِّر غير ستة أشهر فقط وما تلاها ممن استوزروا وما قصصهم وما تاريخ كل منهم. فإذا كانت الثقافة تئن تحت هذا الواقع المزري فما بالك بالسينما. فعلى الرغم من هذا فأنا لست متشائماً ولا أهاجم لغرض الهجوم ولا أنتقد لغرض الإنتقاد، فلست ممن ضربت مصالحهم، بل بالعكس أنا أنظر بكثير من الأمل والتفاؤل للعراق ومستقبله. ولهذا أسست جمعية سينمائيون عراقيون وأسست مهرجان بغداد السينمائي مع زملائي السينمائيين في وسط الجحيم اليومي ونجحت نجاحاً طيباً في ذلك والجمعية والمهرجان موجودان ومن حسن الى أحسن. إذاً لتأسيس تلك الذاكرة البصرية أو إثرائها لا بد أن توكل السينما للسينمائيين والثقافة للمثقفين. ولا بد من تأسيس حداثي على صعيد التشريعات وتأسيس صندوق دعم السينما العراقية. وهي فكرة طرحتها منذ زمن ولم تأخذ طريقها للتنفيذ من لدن صناع القرار لا في الماضي ولا في الحاضر ومازلت أدعو وسأبقى أدعو اليها.
http://www.elaph.com/Web/Cinema/2009/5/437803.htm

Time is measured from nothing but an imaginary CLOCK

في الصورة ..باتجاه الأبعاد
...تولد الصورة من رحم الأشياء ، من تلافيف الزمان والمكان لكنها الصورة الأم صورة التكوين وملاذ الكلمة حيث تتحد شظايا الصورة بشيفرة الكلمة لتصنع كينونة جديدة ، كينونة اخرى تليق بهذا المقدس العجيب المقدس الكامن في ابجدية الصورة وفي مكونها الجيني انسالها التي تتخلق بين ايدي اولئك المكتوين بالأبداع


Text Widget

............................................................................
A coverage for the International festival for the idependent film (Bruxelles )

http://www.cinearabe.net/Article.aspx?ArticleID=1918&SectionID=1&SectionName=الصفحة%20الرئيسية


http://www.cinematechhaddad.com/Cinematech/WrightsInCinema/WrightInCinema_TaherElwan.HTM

http://www.tunisalwasat.com/wesima_articles/index-20070706-6651.html

شكرا لكم على التهنئة لمناسبة تكريمي بميدالية المدينة الذهبية من عمدة مدينة بروكسل ..خاصة الى :
هشام الصباحي - الفنان التشكيلي العراقي حسن حداد - الناقد السينمائي البحريني حسن حداد - ليلى السيد - كاترين مونتوندو - صفاء ذياب - مريام فيرنديت - حسين عباس - اياد الزاملي - شاكر حامد - حسن بلاسم - عدنان المبارك -د.اكرم الكسار - د.خليل الزبيدي - شيركو -كرم نعمة-قناة الشرقية - جريدة الصباح - لطفية الدليمي - فؤاد هادي - د.سامي علي - جنان شمالي -رانيا يوسف - رضوان دويري -اشرف بيومي - رانوبون كابيتاي - ايميلي بالمر -ميك فوندربروكن - فريدي بوزو - ارين برديتشي- د.عمار العرادي - دينيس فيندفوكل - هانا فرانوفا - جوانا تاكمنتزس

..........................................................................

#طاهر علوان في حوار على القناة الأولى في التلفزيون البلجيكي ..اذهب الى الرابط لطفا

http://www.een.be/televisie1_master/programmas/e_kopp_r2006_a027_item1/index.shtml

موقع مهرجان بغداد السينمائي وجمعية سينمائيون عراقيون بلا حدود
http://cinbord.blogspot.com/



السلام عليكم ..welcome ... to my cinema blog...........TAHER ALWAN



تكريم الدكتور طاهر علوان بميدالية المدينة الذهبية من قبل عمدة مدينة بروكسل



بروكسل - (وكالات ): منح عمدة مدينة بروكسل (فريدي ثيلمانس ) ، الدكتور طاهر علوان ميدالية المدينة تقديرا لعموم منجزه السينمائي والثقافي في حفل جرت وقائعه في مبنى المؤتمرات في العاصمة البلجيكية بين نخبة من العاملين في حقل السينما نقادا ومخرجين واكاديميين من عدد من بلدان العالم من ذوي التميز المشهود .

واختير طاهرعلوان اختير مؤخرا عضوا في لجنة التحكيم الدولية لمهرجان السينما المستقلة في بلجيكا.

وتحدث في الحفل روبير مالنيكرو مدير مهرجان السينما المستقلة منوها بجهود طاهر علوان ومنجزه ومواصلته مشروعه السينمائي فيما حيا رئيس المهرجان مارسيل كراوس من خلال الدكتور طاهر عموم السينمائين ، ورحب عمدة المدينة بالتكريم متمنيا للسينمائيين التقدم .

وتحدث طاهر علوان شاكرا عمدة المدينة وادارة مهرجان السينما المستقلة على مبادرتها وتكريمها الذي عده فخرا كبيرا له وللسينما والثقافة واعترافا بتجدد الحياة الثقافية والسينمائية .

وامضى علوان الذي يحترف الكتابة القصصية والنقد السينمائي مايقرب من ربع قرن من العمل سواء في التدريس الجامعي او في النشر وهو مؤسس مهرجان بغداد السينمائي الذي اقيم في دورته الأولى عام 2005 وتقام دورته الثانية في اواخر شهر كانون الأول ديسمبر ، وهو ومؤسس ورئيس تحرير مجلة عالم الفيلم وهو ناقد سينمائي وعضو في لجان التحكيم في عدد من المهرجانات


......................................

المقالات في موقع سينماتيك

http://www.cinematechhaddad.com/



.......................................................................
كافة الحقوق محفوظة ..ولايسمح بأعادة نشر المقالات المنشورة في هذه المدونة في اية وسيلة نشر من دون الحصول على موافقة مباشرة من صاحب المدونة لأن ذلك يعد مخالفة قانونية لحقوق المؤلف والملكية الفكرية كما انه يعد نوعا من انواع السطو على جهود الآخرين ..آملين تفهم ذلك ..وشكرا
......................................
دعوة للجميع

ورشة سينما ..مجلة سينمائية مستقلة متخصصة لجميع المستويات : محترفين وهواة تقدم محاضرات ومقالات ودراسات واستطلاعات وكتب سينمائية وورش عمل ونصوص سيناريو واستشارات وهي ورشة مفتوحة للجميع ..مقالات ودراسات ومحاضرات في العديد من قضايا السينما في العالم العربي والعالم ..وهنالك المزيد ....دعوة للمشاركة ..ودعوة لزيارة الورشة على الموقع :
http://cineworkinst.eu































اصدقاء جدد لورشة سينما...اهلا


عالم من الشعر والموسيقى ..قراءات للعالم والناس والأماكن والذكريات ..تتجدد في مدونتي ..صعود القمر ..
enjoy it
http://themoonrising.blogspot.com/
............................................................
مدونتي بالأنجليزية : شعر باللغة الأنجليزية وموسيقى وباستمرار هنالك نصوص جديدة http:taheralwan.blogspot.com/
..........................................................
to contact me
dimensions_man@yahoo.com

.............................................
تصميم مدونة "ابعاد" : احمد طاهر























































































































































































































































































































































































































































العدد 61السنة الرابعة
شكرا لكم على الزيارة
مدونتي الأدبية : صعود القمر
مدونتي باللغة الأنجليزية































































تصميم المدونة :احمد طاهر
Designed by : Ahmed Taher

دفاتر


دفاتر

لغة الأدب ولغة الفيلم المعاصر

طاهر علوان



"العلامة تؤسس بذاتها المادة النوعية للسينما"

جاكوبسن

I



تتكاثر الشاشات من حولنا ، والأصوات تملأ الأماكن ، ونحن وسط التدفق الجبار لوسائل الاتصال السمعية البصرية نشهد كيف تتوالد في هذه المدارات الجمالية المشرقة ابداعات الإنسان التي لا تعرف إلا التجدد والتألق، فالشاشات تكتظ بالجديد، وآلات التصوير ما زالت تدور منذ مائة عام ونيف، والحصيلة مئات الآلاف من الأمتار من أشرطة الصورة ومثلها أشرطة الصوت وما زالت المكائن تدور والأصابع تضغط على مفاتيح آلات التصوير لتولّد المزيد والمزيد من الصور.

ولم تكن نشأة السينما وظهور انتاجها الفعلي في العام 1895 على يد الاخوة لومير في فرنسا، إلا تأكيداً لمقولة ان الأدب يتمظهر عبر الصورة هذه المرة ويقدّم دلالاته. فالرواية والقصة والشعر وبموازاتهم جميعاً ـ المسرح، قد ألهموا البشرية ابداعاً لا ينقطع من خلال صدق التعبير عن تحولات الحياة وارهاصات الذات الإنسانية. ولذا وجدت (الصورة) في ذلك الإرث الإنساني الهائل رافداً لا ينقطع لتحولات الأفكار من (الكلمة) الى (الصورة). انه تعميق لاشكالية راسخة من اشكاليات (التلقي) تلك التي عنيت بها المدرسة الحديثة في علوم السرد خاصة.. بين ان يجري التعبير بالكلمة والمروي، وبين التعبير بالصورة.. بالشريط حيث يكون المروي محمولاً بمكوناته ومدخلاته. من هنا وجدنا ان هنالك تواصلاً عميقاً في طرائق التعبير، بين الكلمة والتخيل من جهة، وبين التجسيد والتعبير المباشر الذي يحرك الحواس (السمع والبصر) مباشرة، موظفاً (الحركة) لتعميق التعبير.







ان هذه الاشكالية تحيلنا الى توظيف أدوات التعبير ، وتداخلاتها، فإذا كان كاتب النصّ يجد نصّه وقد تحول الى الشاشة عبر آلاف الصور، فانه ازاء مد غزير من الوسائل و الأدوات التي تقدم الصورة، فالصورة ليست حالة مجردة مرئية فحسب، بل هي كما نعرف مد مركب من (الشيفرات) الداخلية ليس أقلها أهمية اللون والعمق والإضاءة والتكوين، انه هنا تتويج لما قطعته البشرية عبر تاريخها في ميدان الفن البصري، فما تتيحه (الآلة). آلة التصوير من خيارات لا تنتهي تجعل من معطيات التعبير عن (الإبداع الأدبي) أُفقاً لا تحده حدود من خلال ما يتيحه من قدرات عبقرية للتجسيد.











II











إن الصورة صارت تشكّل مفاهيمنا ، وكما يذهب (دافيد كوك) أحد أهم المنظّرين للصورة السمعبصرية، في قوله: "ان القليلين هم الذين تعلموا كيف يفهمون الطريقة التي تمارس بها هذه الصور تأثيرها، انها تخلق العديد من الرسائل التي لا تريد أن تنتهي، والتي تحيط بنا من كل جانب، وبتشبيه هذه الحالة فاننا، مع اللغة المكتوبة والمنطوقة، يمكن أن نعد أنفسنا أميين فنحن نستطيع أن نستوعب أشكال اللغة دون أن نفهمها حقاً فهماً كاملاً وشاملاً.



بحسب جاكوبسن ، فاننا ازاء بنية النص وما تنطوي عليه من علاقة بين الرسالة التي لها نسقها المرتبط بالنص وشفراته الخاصة، تلك التي تتمظهر في الكلام المروي أو الرسائل التي تنقل داخل النص نفسه. يضاف لذلك إدراكنا لبنى مزدوجة تنطلق من قاعدة معرفية تفسر الرسالة عبر تفسير الشيفرة. ونجد ان هذه المعطيات الداخلية للنص تعززها وجهة نظر توماشفسكي، مثلاً في تحديده للمتن الحكائي للنص، بوصفه عرضاً لمجموع الأحداث المتصلة فيما بينها، والتي تكون المادة الأولية للحكاية، وبموازاة ذلك يبرز المبنى الحكائي، بوصفه نظاماً خاصاً بالنص لطريقة ظهور الأحداث في المروي ذاته.



وسننطلق من الحدث تلك البؤرة التي تتجمع من حولها اتجاهات النص فتتكشف أفعال الشخصيات ودوافعها والحيز الزماني والمكاني الذي يؤطر ذلك الحدث.







III











إن هذه المعطيات : الشخصية / الحدث / الزمان / المكان ، ظلت تحرك الإطار التجريبي للنصوص زمناً طويلاً، ويشير تاريخ الرواية بشكل خاص، الى تلك التحولات العملاقة التي شهدها الفكر الإنساني الذي تجسد في الرواية كمدار كامل للحياة البشرية، حيث سُـجّلت عبرها سيرة الإنسان بعمق وتنوع ملفت.







وإذا كان الشكل الكلاسيكي للرواية قد أعطى الدرس الأول في المكونات الرباعية آنفة الذكر، فانه قدم أرضية واسعة (للحبكة) التي تتحرك بموجبها الأحداث. ولذا وجدت الدراسات السردية فيما بعد مدىً مكتملاً يتيح التعرف على الآليات التي تتحرك بموجبها الأحداث والدوافع الظاهرة والكامنة التي تحث الشخصيات كي تفعل شيئاً أو تقول شيئاً.







ومن هنا وجدت ان الإبداع الأدبي ـ الروائي ـ خاصة قد يؤثر في خصائص لم تكن جميعها في خدمة (الصورة)، بل ان هنالك هامشاً من التجربة قد وجدت الصورة نفسها ازاءه أمام أسئلة كثيرة وعديدة. ولم تكن تجربة المخرج الروسي الرائد (ايزنشتاين) في محاولته غير الموفقة لنقل رواية (يوليسيس) لجيمس جويس إلا صورة من صور هذه العلاقة الاشكالية، بمعنى ان التطور البنائي للرواية لم يكن يعني تطابق ذلك التطور مع احتياجات السينما من النص. ولتقريب الصورة نجد ان المنظّر الكبير (ادوين موير) يستقرئ النص الروائي من وجهة نظر أخرى تحاكي (الحاجة) الحقيقية للصورة المرئية.























































































































































































































































































































































































انتقلنا الى الموقع الجديد لورشة سينما

انتقلنا الى الموقع الجديد لورشة سينما

عمدة مدينة بروكسل فريدي ثيلمانس في حفل تكريم طاهر علوان

عمدة مدينة بروكسل فريدي ثيلمانس في حفل تكريم طاهر علوان

قريبا ...قراءتان في كتابي عبقرية الصورة والمكان

قريبا ...قراءتان في كتابي عبقرية الصورة والمكان

اربعة قراءات في كتاب الخطاب السينمائي

اربعة قراءات في كتاب الخطاب السينمائي

Recent Posts

Unordered List

Definition List

مرحبا بكم في " ابعاد " مدونة د.طاهر علوان العدد 62 السنة الرابعة 2010 ..في هذا العدد :فيلم انجريد للمخرج الأسباني ادوارد كورتيس ،فيلم افاتار نقلة هائلة على صعيد الصورة الثلاثية الأبعاد والمزيج الخلاق بين الواقع و المقابل الأفتراضي ..الحب في زمن الكوليرا" بين الرواية والفيلم جدل التاريخ والمكان والبحث في البناء الجمالي ..دفاتر .. الناقد السينمائي في وظيفة شارح الصورة..فيلم "الرحلة الأخيرة " للمخرج كريم دريدي:بقايا استعمارية والصحراء ملاذ اخير..المشاعر والقلوب المحطمة في تجربة المخرج الأسباني المودافار.. فيلم لااحد يعلم عن القطط الفارسية .. ..كما ادعوكم لزيارة "ورشة سينما " مجلة سينمائية مستقلة على الأنترنيت شكرا لكم على الزيارة .....قريبا قراءة نقدية لفيلم "خزانة الألم" الفائز بأهم جوائز الأوسكار ...نأمل عدم اعادة نشر المقالات المنشورة في هذه المدونة في اية وسيلة نشر من دون الحصول على موافقة صاحب المدونة شخصيا لأن ذلك يعد مخالفة قانونية لحقوق الملكية ..وشكرا
Powered by Blogger.
There was an error in this gadget

Followers

Video Post